English
اتصل بنا
الرئيسية
الشبكة العربية للتسامح تمنح الجائزة العربية الأولى للتسامح للرئيس سليم الحص (2009)

ضمن فعاليات المؤتمر الأول للشبكة العربية للتسامح الذي عقد في بيروت بتاريخ 1/5/2009، سلم الدكتور إياد البرغوثي مدير مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان، بصفته رئيسا للشبكة العربية للتسامح، جائزة التسامح العربية الأولى للعام 2009، لدولة رئيس وزراء لبنان السابق الدكتور سليم الحص، وحضر هذه الفعالية ممثل رئيس الجمهورية اللبنانية، وممثلي السلك الدبلوماسي في لبنان، وجمع كبير من ممثلي الدولة اللبنانية ومؤسسات المجتمع المدني في لبنان بالإضافة إلى العديد من أعضاء الشبكة، أفرادا ومؤسسات، من معظم الدول العربية.

وفي حفل تسليم الجائزة أفاد الدكتور إياد البرغوثي بأن منح الجائزة للدكتور الحص يأتي في إطار تكريمه لما بذله من جهود في تعزيز السلم الأهلي ومحاربة الانقسام وفكر التعصب وإلغاء الآخر، والدفاع عن القضايا العربية، فالدكتور الحص شخصية ليس لها فقط إسهامات ومواقف سياسية مهمة بل أيضا شخصية فكرية لها مؤلفات عديدة ذات قيمة أكاديمية وفكرية مهمة. وفي معرض تطرقه لمعنى التسامح أشار الدكتور البرغوثي إلى أن الاحتلال هو نقيض التسامح وأنه هو العائق والعدو الأكبر لهذه القيم وهذه الثقافة.
وفي الكلمة التي ألقاها الدكتور سليم الحص، شكر مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان والشبكة العربية للتسامح على هذا التكريم، وأكد على أهمية نشر فكر قبول الآخر، ومحاربة التعصب والانغلاق داخل المجتمعات العربية.
يذكر أن جائزة التسامح العربية، تمنح لشخصية أو مؤسسة عربية أبدت جهودا واضحة في مجال التسامح والترويج لثقافة احترام الآخر، وتعمل على تعزيز الحق في الاختلاف ومناهضة فكر التعصب والانقسام في المجتمع العربي. وتضم الشبكة العربية للتسامح عدد من المؤسسات والمفكرين والكتاب والأكاديميين المعنيين بقضايا التسامح وحقوق الإنسان في العالم العربي. ويعتبر هذا المؤتمر هو الأول من نوعه في العالم العربي الذي يتناول موضوع التسامح من منظور حقوق الإنسان العالمية.

كل الحقوق محفوظة :: 2014