English
اتصل بنا
الرئيسية
دور القيادات الدينية بعد الانسحاب الإسرائيلي وتداعياته

ارتأى مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان أن يعقد مؤتمراً علمياً يدعو إليه رجالات الصف الأول من القادة الدينيين في البلاد، الرسميين منهم وأولئك الذين هم في المعارضة، فضلاً عن دعوة أكاديميين لنقاش هذا الدور. وفي يوم الاثنين الموافق 29/8/2005 نظم المركز مؤتمراً بعنوان "دور القيادات الدينية بعد الانسحاب الإسرائيلي وتداعياته"؛ شارك فيه رجال الصف الأول من القادة الدينيين والإسلاميين في البلاد، واقتربوا في نقاشهم من العلاقة بين الدين والدولة، بناء على اقتراح قدم من إدارة المركز. وحظي هذا المؤتمر، الذي كان الأول من نوعه في فلسطين، باهتمام رجال الدين والفكر والسياسة والأكاديميين والمثقفين ووسائل الإعلام في البلاد.

 

لقد سعى المركز من خلال كلمة الافتتاح إلى الإشارة إلى أن طبيعة النظام السياسي الفلسطيني القائم ترتكز على الجدل والصراع الدائر حول العلاقة بين الحيز الديني والنظام السياسي في ظل حالة من الالتباس تحكم هذه العلاقة. ودعا المركز النظام السياسي الفلسطيني إلى حسم توجهه وخطابه وعلاقته بالدين، من أجل الحفاظ على قدسية المقدس وتعاليمه، بعيداً عن المصالح الحزبية والسلطوية.

ونظراً لأهمية الآراء التي طرحت في هذا المؤتمر، ارتأى المركز أيضاً أن يضع الأوراق التي قدمت في المؤتمر، والنقاشات التي طرحت، بين يدي أكبر عدد ممكن من المهتمين، وذلك من خلال إصداره في هذا الكتاب.

اضغط هنا للتحميل
كل الحقوق محفوظة :: 2014