English
اتصل بنا
الرئيسية
مركز رام الله لدراسات حقوق الانسان ينظم دورة بعنوان "حقوق المرأة في فلسطين"

المشاركات في ورشة نظمها مركز "رام الله" يطالبن بالمساواة الحقوقية بين المرأة والرجل

رام الله -25-6-2012- مركز رام الله 
أكد المشاركات في دورة تدريبية عقدها مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان في قرية عابود قضاء محافظة رام الله والبيرة على ضرورة المساواة الحقوقية بين المرأة والرجل في كافة القضايا المجتمعية والثقافية والاقتصادية والسياسية. مطالبات في الوقت ذاته مؤسسات المجتمع المدني بضرورة تركيز نشاطاتها وفعالياتها النسوية والمجتمعية على القرى الفلسطينية عامة وليس فقط بالمدن.

وجاء ذلك خلال دورة تدريبية نظمها مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان اليوم، بعنوان "حقوق المرأة في فلسطين" وشارك في الورشة نساء ناشطات في العمل النسوي المجتمعي من قرية عابود.

وأدار اللقاء المدرب ناصر مطر المتخصص في قضايا حقوق الإنسان وقضايا المرأة والنوع الاجتماعي حيث استهل الورشة بالحديث عن الأساليب الحديثة المتبعة في التعامل مع قضايا المرأة وحقوق الإنسان مستعرضا الواقع الحالي وتجليات المشهد النسوي ومستقبله، بالتأكيد على أسس المساواة بين الرجل والمرأة على أساس الحقوق الإنسانية ومنح الحريات العامة للمرأة كما الرجل.

وتطرق المشاركات بالحديث عن الهموم النسوية وحقوقهن القانونية والتشريعية فيما يتعلق بالميراث والتعليم وحق التملك، مؤكدات على أن تمتع المرأة بحقوق الإنسان يرتبط بالتمتع بالحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية وفقا للقانون والشرعيات الدولية.

وطالبت المشاركات مؤسسات المجتمع المدني بالعمل في القرى والمخيمات الفلسطينية على مشاريع تنموية ومجتمعية تعزز من مكانة المرأة في هذه المناطق المهمشة من مشاريع مؤسسات المجتمع المدني التي في غالبيتها تنظم في المدن. كما طالبن بضرورة مشاركتهن في الفعاليات والنشاطات الخارجية بمشاركة نساء القرى وليس نساء المدن فحسب.

وأجمعت المشاركات على أن النهوض بالواقع النسوي مرتبط بالتنمية المجتمعية المستدامة التي تقلل من الفروقات بين الجنسين وتعزز من مكانة المرأة كشريكة للرجل في كل القضايا انطلاقاً من شرعية حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

كل الحقوق محفوظة :: 2014