English
اتصل بنا
الرئيسية
بيان صحفي بمناسبة اليوم العالمي للتسامح

 يصادف يوم السادس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام اليوم العالمي للتسامح، وبهذه المناسبة فإن مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان والشبكة العربية للتسامح يؤكدان على أهمية نشر مبادئ وقيم التسامح في المجتمع الفلسطيني والعربي، وبخاصة أن الأحداث التي نمر بها من احتلال وانقسام تدفع باتجاه الإقصاء والتعصب وإلغاء الآخر مما يقود إلى مزيد من الانقسام والتفتت داخل هذا المجتمع.   

     كما يأتي علينا هذا اليوم في ظل أوضاع عربية غاية في الصعوبة والتعقيد من احتلالات خارجية، وصراعات داخلية تأخذ أشكالا ومسميات عديدة لكنها في المحصلة تدفع باتجاه إلغاء الحق في تقرير المصير، وتطييف المنطقة العربية وتفتيتها إلى دويلات قائمة على أساس طائفي أو عرقي، مما يشكل تهديدا جديا ليس فقط لقيم التسامح وثقافة قبول الآخر بل أيضا لوحدة النسيج الاجتماعي لشعوب البلدان العربية، بل وحتى لمواطني الدولة الواحدة.

     إننا نعلن تضامننا مع المواطنين الذين يقعون ضحية انتماءاتهم الدينية أو العرقية أو السياسية في فلسطين والعراق والسودان واليمن، وفي كافة البلدان العربية، ونحث الجهات المسؤولة على ضرورة اتخاذ كافة التدابير لحماية هؤلاء المواطنين والحفاظ على حقوقهم الخاصة والعامة وفي مقدمتها حقهم في الحياة.

إننا في مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان وفي الشبكة العربية للتسامح ندعو إلى الاحتفال بهذا اليوم من خلال العمل على تعزيز ثقافة التسامح، وترسيخ مبادئ الديمقراطية، وبخاصة حرية الرأي والتعبير والاعتقاد، والوقوف في وجه ثقافة التعصب وإقصاء الآخر التي أصبحت سائدة في معظم بلدان العالم العربي.

     كما ندعو المؤسسات العامة والخاصة في فلسطين وفي العالم العربي بشكل عام إلى مناهضة جميع أشكال ومظاهر العنف والتعصب داخل المجتمعات العربية، وإشاعة ثقافة السلم المجتمعي والتسامح والحوار والتقاليد الديمقراطية الحقيقية، والتأكيد على مبدأ الحق في الاختلاف، وتوسيع هوامش الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الرأي والتعبير والاعتقاد.

     إن الشبكة العربية للتسامح ومركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان يؤمنان بأن التغيير باتجاه مجتمع عربي حر ومتطور ومتجانس ومتآلف وعصري يحترم الحرية والتعددية وحقوق الأفراد هو هدف نبيل يمكن تحقيقه بالعمل الجاد والمتواصل لكافة القوى المؤمنة بالتحرر والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في البلدان العربية

كل الحقوق محفوظة :: 2014