English
اتصل بنا
الرئيسية
مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان يدعو إلى وقف جرائم الاحتلال بحق الطلبة الفلسطينيين

ينظر مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان ببالغ الخطورة إلى الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي بحق الحريات الأكاديمية والحقوق التعليمية في مناطق السلطة الفلسطينية والتي كان آخرها قتل الطالب أحمد محمود مسلماني (23) عاما، وهو طالب في جامعة النجاح الوطنية. 

ويؤكد المركز على أن الاحتلال الإسرائيلي هو المسؤول الأول والأخير عن هذه الجريمة التي راح ضحيتها طالب حتمت عليه ظروفه المادية إلى تأجيل فصل دراسي من اجل العمل لتامين المتطلبات المادية لاستكمال تخرجه من كلية التربية في جامعة النجاح الوطنية.

 

إن الحواجز العسكرية التي تقطع أوصال الضفة الغربية وتعيق حركة المواطنين وتشكل مصائد للقتل والاعتداء على المواطنين هي غير شرعية وتخالف القوانين الدولية التي تضمن حرية الحركة والتنقل لجميع المواطنين. وهي كانت ولا تزال سببا رئيسيا للاعتداء على الحريات الأكاديمية من خلال عمليات الاعتقال والقتل بحق الطلبة والتي كان آخرها قتل الطالب مسلملني على حاجز الحمرا في الأغوار.

 

وفي ظل هذه الجرائم اليومية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق العملية التربوية ومكوناتها فإن المركزيدعو إلى ملاحقة الاحتلال على جرائمه التي يرتكبها بشكل يومي ضد المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم، ويؤكد على أن هذه الجريمة تضاف إلى الجرائم التي ترتكبها الاحتلال وجيشه والتي ترقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية التي يعاقب عليها القانون الدولي

كل الحقوق محفوظة :: 2014