English
اتصل بنا
الرئيسية
بيان صحفي حول مقتل الصحفي وناشط السلام الايطالي "فيكتوريو أريغوني"

بمشاعر الغضب والاستنكار الشديدين تلقى مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان نبأ مقتل الصحفي وناشط السلام الإيطالي "فيكتوريو أريغوني" في قطاع غزة
إن المركز إذ يدين هذه الجريمة البشعة بحق إنسان نذر نفسه للدفاع عن حقوق الإنسان، وحق الشعوب في التحرر والعيش بسلام، يؤكد بأن ما حصل هو نتيجة للتعبئة المتطرفة التي تقوم على نفي الآخر المختلف وسلب حقه في التعبير عن آرائه وافكاره. 
ويرى المركز بان هذه الجريمة تؤكد على أن الافكار الاحادية، وغياب التعددية وقيم التسامح، ومصادرة حرية الرأي والتعبير، والتعصب الديني والسياسي سيقود حتما إلى هكذا جرائم، لا بل ستتسع دائرته وقد تدخل المجتمع الفلسطيني في دوامة من العنف تقضي على النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي.
وبناءا على ما سبق فإن مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان يؤكد على ما يلي:
1- ضرورة متابعة هذه الجريمة من قبل الجهات المختصة وتقديم مقترفيها إلى محاكمة عادلة وعلنية.
2- وقف التحريض الديني والمذهبي واستخدام الدين لبث روح الكراهية والعنصرية، واتخاذ الاجراءات القانونية بحق مروجيها.
3- ضرورة التركز على قيم التسامح والتعددية وقبول الآخر المختلف في المناهج التعليمية في فلسطين.
إن المركز يتقدم بتعازيه الحارة لأسرة الفقيد ولكافة محبي السلام والحرية في العالم، وبخاصة أعضاء حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني

كل الحقوق محفوظة :: 2014