English
اتصل بنا
الرئيسية
المركز يدين حرق مخيم صيفي في شمال قطاع غزة

ينظر مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان بقلق شديد إلى زيادة وتيرة التعدي على الحريات العامة في قطاع غزة والتي كان آخرها قيام مجموعة "مجهولة" بحرق مخيم صيفي مخصص للأطفال خلال العطلة الصيفية، تابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين في شمال غزة وتدمير محتوياته. وهي الحادثة الرابعة لحرق مخيمات "الأونروا" الصيفية في قطاع غزة

 

إن المركز يدين بشدة هذا الاعتداء، ويعتبره اعتداء على حقوق الأفراد والجماعات في الاختيار والتعبير، ويطالب المركز الحكومة في قطاع غزة بتوفير الأمن للمواطنين وحماية حقوقهم الشخصية والجماعية.

وفي هذا السياق فإن مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان يؤكد على ما يلي:

1- ضرورة أن تعمل الحكومة في قطاع غزة على حماية الحريات العامة، وبخاصة حرية الاختيار والحق في الاعتقاد والتعبير. 
2- ضرورة قيام الحكومة في قطاع غزة بتوفير الأمن للمؤسسات الدولية والمحلية وحماية الأفراد العاملين فيها، ووقف التحريض ضدها.
3- ضرورة المباشرة بتحقيق فوري لمعرفة من يقف وراء هذه الاعتداءات واتخاذ المقتضى القانوني بحقهم، واتخاذ موقف واضح وصريح من هذه الاعتداءات ومن يقف ورائها.

كل الحقوق محفوظة :: 2014