English
اتصل بنا
الرئيسية
بيان صحفي بشأن اغتيال الاسير معاذ الكساسبة

يدين مركز رام الله لدارسات حقوق الانسان الجريمة البشعة التي اقترفتها الميليشيات المسلحة لتنظيم داعش الارهابي بحق الأسير الطيار معاذ الكساسبة، ويعرب المركز عن قلقه الشديد للتحول الكبير الذي تشهده الساحة الاقليمية والدولية ضمن متغيرات تمس جوهر المجتمعات بأكملها، واذ يرصد المركز تنامي الكراهية والطائفية والقتل باسم الدين فإنه يعتبر هذه الجريمة البشعة انما هي سلسلة ضمن مسلسل انتهاك أهم حقوق الانسان وكرامته وتعد صارخ لكافة الشرائع والمواثيق والأعراف، وفي هذا الاطار فإن المركز يؤكد على ما يلي:

  1. إن جريمة اغتيال الأسير الكساسبة بهذه الطريقة البشعة تعيد الى أذهاننا جريمة إحراق الشهيد أبو خضير على أيدي المتطرفين الصهاينة، في مشهد مماثل لصناعة التطرف والارهاب، ولا عجب أن تأتي هذه الاحداث بالتزامن مع دعوة  كل من اسرائيل لليهود الى العودة من فرنسا عقب احداث شارلي ايبدو المؤسفة ودعوة تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" المسلمين الى العودة الى ارض الدولة الاسلامية في العراق والشام، الأمر الذي يخلق تماثلا غير عفوي ويؤكد على ارتباط جوهري.

  2. إن القضاء على الفكر المتشدد والتصرفات الهمجية واللاانسانية لا يأتي ضمن الحلول الأمنية وحدها، وانما يأتي على عدة أصعدة، فلا بد أن تقوم الأنظمة باصلاحات حقيقية وجوهرية  في اطار محاربة الفساد والقمع والظلم وتعزيز قيم الديمقراطية والعدالة واحترام كرامة الانسان وحرياته، كما وأن الحكومات بدورها مطالبة بمحاربة البطالة وتفعيل البرامج التنموية والعمل بشكل جدي على تغيير المناهج التي تصنع التطرف وتبرره، هذا ويؤكد المركز على واجب المجتمعات العربية تعزيز قيم التسامح وتقبل الاختلاف ونبذ اي بيئة تشجع التطرف والقمع.

ختاما، يهيب المركز بالمواطنين ضرورة التوقف عن نشر فيديو اغتيال الأسير الكساسبة وصوره، لما ينتهك من كرامته ويسبب آلما فظيعا لاهله، خالص تعازينا الحارة لأسرة الأسير المرحوم معاذ ولأهله وعشيرته وبلده.

المحامي صهيب الشريف

مدير مركز رام الله لدراسات حقوق الانسان

كل الحقوق محفوظة :: 2014