English
اتصل بنا
الرئيسية
الشبكة العربية للتسامح تدين استهداف الفلسطينيين في سوريا، وتدعو إلى حماية المدنيين

تنظر الشبكة العربية للتسامح بشديد القلق حول ما يحصل في سوريا من أعمال قتل وتدمير ضحاياها الأساسيين من المدنيين العزل، وتؤكد الشبكة على ضرورة تحييد المدنيين وحمايتهم وعدم الزج بهم في أي شكل من أشكال هذا الصراع الدائر.
كما تعبر الشبكة العربية للتسامح عن رفضها لكل الممارسات التي تخالف قيم العيش المشترك، وتدفع باتجاه تقسيم وتطييف سوريا على أساس ديني أو عرقي أو مذهبي أو طائفي، وتدعو جميع الأطراف إلى الابتعاد عن المفردات الطائفية والمذهبية التي تقود إلى القضاء على مفهوم المواطنة والتسامح الفكري والديني وتدفع باتجاه الغاء الآخر المختلف.

 

كما تؤكد الشبكة العربية للتسامح على ضرورة حماية اللاجئين الفلسطينيين وتحييدهم عن اية عمليات مسلحة، فهم ليسوا جزء من هذا الصراع، وتدعو جميع أطراف الصراع إلى تجنيب اللاجئين الفلسطينيين تبعات عملياتهم العسكرية.
وإذ تدين الشبكة، بأشد العبارات، عمليات القتل واستهداف المدنيين في سوريا، بغض النظر عن جنسيتهم، فإنها تستنكر الاعتداءات التي حصلت بحق اللاجئين الفلسطينيين منذ بدء الصراع والتي وصلت حد القتل، وكان آخرها قيام مجموعة مسلحة بإعدام اثنين من الفلسطينيين في احدى شوارع مخيم اليرموك.
وفي هذا الاطار فإن الشبكة العربية للتسامح تؤكد على ما يلي:
1. ضرورة ابقاء اللاجئين الفلسطينيين خارج دائرة الصراع الدائر في سوريا؛
2. ضرورة وقف حالات حالات القتل العشوائي بما فيها الاعدامات بجميع أشكالها وتحت أي غطاء كان؛
3. ضرورة تحييد المدنيين، بغض النظر عن جنسيتهم أو انتماءاتهم، عن هذا الصراع؛
4. ضرورة تصحيح العلاقة بين الدولة والمواطن، والسير نحو الدولة المدنية التي تفترض المساواة بين المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية والمذهبية والفكرية وغيرها، لأن غير ذلك سيقود المجتمع إلى التعصب والانقسام والاقتتال والحرب الاهل

اضغط هنا للتفاصيل
كل الحقوق محفوظة :: 2014